في تقريره حول الإحتجاجات الاجتماعية لشهر أوت: ارتفاع للعنف ذو الطابع الأمني، 50 حالة انتحار ومحاولة انتحار و 542 تحرك احتجاجي ، والمنتدى يؤكد أن الحكومة مقبلة على جملة من الملفات الحارقة التي تتطلب المعالجة

 كشف التقرير الشهري عدد 36 الذي أعدته وحدة رصد التحركات الاحتجاجية في مختلف اشكالها، وتم عرضه خلال ندوة صحفية عقدها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، صباح اليوم الاربعاء أنه تم رصد خلال شهر أوت 2016، عديد الاحتجاجات في عديد القطاعات والجهات تزامنا مع الإعلان عن الحكومة الجديدة وبروز بؤر ارهابية في بعض المرتفعات تخللتها مواجهات مع العناصر الارهابية، 542 تحركا احتجاجيا 56 منها فردية و 486 جماعية، مشيرة الى وجود تقارب في نسب التحركات مقارنة بشهر جويلية الذي تم فيه تسجيل قرابة 570 تحركا احتجاجيا.

وقال التقرير إن هناك تغيرا طفيفا في جغرافية الاحتجاجات، فقد تصدرت لائحة الاحتجاجات ولايات القيروان وسيدي بوزيد والقصرين، مسجلة تراجعا هاما لولايات تونس وقفصة وجندوبة، وأن ولايات قفصة وتونس ومدنين والكاف تأتي في المرتبة الثانية مسجلة تراجعا للتحركات الاحتجاجية بولايات تطاوين وسوسة وباجة وصفاقس وبنزرت وسليانة.

وبينت وحدة الرصد أنه تم رصد 486 تحركا احتجاجيا جماعيا ب21 ولاية من ولايات الجمهورية، مشيرة الى أن كل من ولايات أريانة وبن عروس وزغوان لم تعرف أي تحرك إحتجاجي خلال شهر أوت.

• وفي ما يلي صورة توضح التوزع الجغرافي للتحركات الاحتجاجية الفردية والجماعية لشهر أوت التي رصدتها وحدة الرصد التابعة للمرصد الاجتماعي

assabah 2 6

وأوضح التقرير أنه تم رصد 50 حالة انتحار خلال شهر أوت 23 منها كانت محاولات انتحار جماعية، وذلك عبر الانخراط في إضرابات جوع وحشية في عديد الجهات، للمطالبة بالتشغيل أو لتسوية وضعية مهنية، مشيرا الى وجود تغيرا في جغرافية الانتحار ومحاولات الانتحار، حيث تبرز ولاية قابس كأعلى نسبة تليها ولاية الكاف ثم ولاية بنزرت فولاية القيروان، في حين لم يتم رصد أي حالة إنتحار أو محاولة انتحار بعشر ولايات.

• وفي ما يلي صورة توضح جرد لحالات العنف التي رصدتها وحدة الرصد التابعة للمرصد الاجتماعي التونسي:

assabah 2 6

وأكدت وحدة الرصد التابعة للمنتدى تسجيل ارتفاعا للعنف ذي الطابع الأمني خلال شهر أوت فبرغم وجود تراجع في أحداث العنف بصفة عامة مقارنة بالشهر الذي سبقه، فقد حافظ العنف ذو الطابع الاجرامي على الصدارة يليه كل من العنف ذو الطابع الاسري والعائلي والعنف ذو الطابع الجنسي فالعنف ذو الطابع الاجتماعي ، مشيرة الى أن الملف هو الارتفاع الملحوظ في العنف ذو الطابع الامني في الوقت الذي كان من المفروض أن تسهر الآلة الامنية على سلامة المواطن وتحميه من مختلف أشكال العنف، الى جانب عودة العنف ذو الطابع الارهابي أين سجلت وحدة الرصد حالتين في ولاية القصرين، وأحداث عنف ذو طابع رياضي ارتبطت بمباريات الفرق الكبرى الترجي الرياضي التونسي والنادي الافريقي والنجم الساحلي.

• وفي ما يلي صورة توضح جرد لحالات الإنتحار ومحاولات الانتحار التي رصدتها وحدة الرصد التابعة للمرصد الاجتماعي التونسي:

assabah 2 6

واعتبر أعضاء المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية خلال الندوة الصحفيّة أن النسب التي تم تسجيلها خلال شهر أوت 2016 والمتمثلة في 542 احتجاجا 56 منهم فرديّا أغلبها بولايتي القصرين والقيروان، و رصد 50 حالة انتحار ومحاولة انتحار خلال شهر أوت، 23 منها كانت محاولات انتحار جماعيّة وتم أغلبها بولايتي قابس والكاف، الى جانب تصدّر القطاع الاجتماعي قائمة الاحتجاجات بـ 113 احتجاجا أي 23% أغلبها بسبب غياب الماء الصالح للشراب أو تردّي جودته، فيها رسائل للحكومة الجديدة، أنها مقبلة على جملة من الملفات الحارقة التي تتطلب المعالجة على مستويات متعددة منها العاجلة و السريعة والأخرى ذات الابعاد الاستراتيجية.

عمار عبد الله

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الخميس, 22 أيلول/سبتمبر 2016 08:07
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com