حظر التجول مرة اخرى و في كل مرة !! بقلم احمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء

assabah 2 6

اضافة الى حالة الطوارئ التي لم تنقطع الا في فترات محدودة منذ اندلاع الثورة يتم الاعلان اليوم 22 جانفي 2016 على حظر كامل للتجول لمدة تسع ساعات بعد التمديد الاخير في الحالة الاستثنائية ورفع حظر التجول الجزئي منذ مدة قصيرة على تونس الكبرى واعلان ذلك في حدود ولاية القصرين.وستجد من يبررلك في كل مرة اعلان ذلك او رفعه على حسب الاحوال!! .
كل الحكومات التي تعاقبت علينا مارست سلطتها تحت ظل الطوارئ وكانها لا تحسن الا ذلك حتى اصبحنا نعيش في اغلب الاوقات داخل الاقفاص وتحت التهديد وطبقا للاحكام العرفية .!! 
من اجل التصدي للارهاب وللعمليات الارهابية وللتحركات الشعبية وللمظاهرات و الفوضى والتخريب ومن اجل حماية المنشات العامة و مقرات السيادة والمراكز الامنية والبنوك ومن اجل عمليات باردو و سوسة وغيرها وتحركات القصرين وتالة وحي التضامن واقصي الجنوب و لكل تلك الظروف وغيرها تم اعلان الطوارئ وحظر التجول.
ومن اجل الثورة وحق التشغيل و حماية للطوارئ والامن العام والقيام بالواجب سقط الشهيد من الجانبين
وباسم حالة الطوارئ والنظام العام انتهكت الحريات وصودرت الحقوق . 
مازلنا الى الان نخضع الى الاحكام القانونية التي سنت في 26 جانفي 1978 لقمع التظاهرات والعمل النقابي.وننتظر الى الان تطبيق منظومة الحقوق و الحريات التي اقرت منذ عامين بالدستور الجديد .
فمتى يعي السياسيون - الذين ترشحوا للمناصب بقصد حل مشاكل الناس - ان الخوف والغلاء والبطالة و احباطات الشباب لا يمكن ان تعالج بحالة الطوارئ و حظر التجول و المسكنات الاقتصادية و تقييد الحريات !!

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على السبت, 23 كانون2/يناير 2016 07:14
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com