سامية بن رحومة: القاضية التي رحلت في صمت بقلم القاضية نجيبة الزاير

زرتها في بيتها ، وشاهدتها وهي ممددة على بساط في طريقها الى نداء الرحمان الذي حدد ساعتها..تذكرتها وهي التي اشتغلت بمحكمة الاستئناف بالمنستير رغم ضعف جسدها، تذكرت يوم سقطت من عربة القطار المؤدي من المنستير الى تونس، رغم صحتها الهشة..لم ترحمها وزارة بن علي ومجلسه ال....للقضاء عند النقل..لم تراع ظروفها الصحية.. وفرضت عليها التنقل من الزهراء الى المنستير..في حين كان المدللون والمدلللات..والقفافون والقفافات..والتجمعيون والتجمعيات ينعمون بالقرب والبريستيج والمزايا....لم يراع ذلك هؤلاء الاشخاص الذين كانوا يحضرون امام بن علي بالزي القانوني للقاضي بعد ان أُعلن على انتخابات هزلية ومضحكة ومخجلة . لتكوين ذلك المجلس....فتأخذ لهم كاميرا مصلحة الاخبار بالتلفزة الوطنية للساعة الثامنة ليلا صورة لظهورهم فقط ، لان الوجه الوحيد التي كانت لجنة الخطا لتحريري تجبر على ابرازه على شاشاتنا هو وجه الرئيس المفدّى واحيانا لمحة عن نصف وجه وزيره للعدل المفذى كذلك..ويعلن المذيع ما يعلن..ونقرأ الحركة القضائية التي كنتم تعلمون...لم تتحصل زميلتي يوما على مسؤولية وكيل رئيس او رئيسة دائرة لدى الاستئناف أو لدى التعقيب.. لم تمنح لها سيارة وظيفية رغم ظروفها الصحية....لم تهديها وزارة العدل أو الشؤون الدينية أو رئاسة الحكومة تذكرة لااداء مناسك الحج..لا أتحدث عن المزايا الأخرى من ميسيونات وسفريات ولا حتى ملتقيات بالنزل هنا في تونس....اشتغلت في صمت...ورحلت اليوم (2017/11/24) على الساعة الخامسة صباحا في صمت..انتقلت الى جوار الرحمان اليوم الزميلة، نظيفة اليد والسريرة .سامية بن رحومة..انا لله وانا إليه راجعون..رجائي لمن له صورتها ان ينشرها ولو بهذه الصفحة ليترحم عليها الجميع.

 

للمشاركة في الدورات التكوينية

الدورة التكوينية

تاريخ الدورة

الرابط

الانقليزية القانونية

من 27 نوفمبر 2017 الى غاية 30 ديسمبر 2017

هنا

 

 

 

 

 
قيم الموضوع
(1 تصويت)
  • آخر تعديل على الإثنين, 27 تشرين2/نوفمبر 2017 07:59
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com