وحوش المدنية: أنياب الفساد بقلم القاضي المنجي العجاري

في وقت ما كان الحديث عن الفساد المالي أو السياسي أو الإداري مسألة " محرمة " سياسيا و ممنوعة منعا مطلقا...و الخوض فيها جريمة تمس بهيبة الدولة و تهدد سلامتها كما أنها كانت تمثل تحديا للمسؤولين و الحاكمين... و لا يمكن لأحد الإقتراب من هذا الموضوع مهما كانت قيمته و مهما كان الدافع... و يعتبر الواقفون على النظام السياسي الكلام على الفساد المالي و الإداري خروجا عن حرية التعبير و تجاوزا للحديث حول العدل و ما يقتضيه من تطرق إلى السياسة الجزائية، و النظر في أهم القضايا التي تشغل الرأي العام. إنهم يرون كشف الحقائق إفشاء لأسرار ليست للبوح. إنها مسائل تتعلق بالكبار و هي خطوط حمراء من اخترقها يحترق... إنها الخطر الداهم الذي يتهدد السلطة.
و اليوم و بعد أن تهشًم حاجز الخوف و ذاب جبل الثلج بانت أحراش الشرً و أشجار البغي و برز جنود الباطل و حرًاس الفاسدين ... و اتضح حجم الكارثة، فسادٌ بعضه فوق بعض، في كل الميادين و في كل إدارة و وزارة و في كل البلاد ... يحتار اللبيب من أين يبدأ تصفح ملايين الأوراق التي تشهد مرارة الوضع و امتداد النهب و الإختلاس و الظلم ... و الظلم .... و الظلم بكل ألوانه و معانيه.
و رغم بشاعة المشهد فإن ما ظهر من الظلم إلا القليل، و رغم التثاقل و البطء الذي واكب معالجة قضايا النهب و الإعتداء، فإن أغلب الناس مازالت تنتظر المحاكمات و المحاسبة ... و استبشر الجموع لما أطلًت حصص المكاشفة التي تشرف عليها هيئة الحقيقة و الكرامة لترجع بعض الثقة لكثير من المتابعين، في واقع إعلامي يقتله الكسل و الجبن و النفاق، و لتحفز الكثير من المظلومين لمواصلة طريقهم في تقصي أثر الذين ظلموا إلى آخر لحظة ... و ازدادت الثقة بعدما لم يجد نعيق سرب من الغربان وعويل كثير من الذئاب صداه ... طالبوا بكل الطرق إيقاف بث الحلقات لكن سهام رئيسة الهيئة أصابتهم جميعا... و ليكون سقوطهم سقوط الحامل في شهرها الأخير لما رفضت المحكمة القضية المرفوعة في إيقاف بث حلقات كشف الحقيقة ...
و يأتي أخيرا الحكم في بعض قضايا الفساد بالسجن على بعض رموز النهب من اللصوص الكبار ... ليقوم من اتسخت قلوبهم و عقولهم و أيديهم محتجين على القضاء... أولئك صناع الفساد يبست ألسنتهم و شلًت أيديهم ! إنهم لا يعرفون عدلا و لا أخلاقا و لا قيما... أخلاقهم أخلاق الكلاب و تفكيرهم لا يبتعد عن سلوك حمير عام المجاعة. . . لكن القضاء لكل ظالم بالمرصاد و لو بعد حين ! صحيح نرى أحيانا تعثرا في كثير من القضايا لكن ليعلم المظلومون أن البلاد ما زالت بخير....و لم ينقطع منها الأمل حتى أيام المحن و الجمر و - الالرصاص...لكن على الجميع أن يلتف حول قضائه كلما قضى بالعدل و تهجم عليه و حوش المدنية، فهم أكثر شرًا من وحوش البرية !
لابد أن يكون للقضاء الكلمة الفصل في كل الملفات التي بين يديه ، و لا يمكن لأي جهة أن تحل محله، لتتولى النظر في الفساد الذي تسبح فيه البلاد .... فلا قوارب للنجاة خارج قوارب القضاء يمكن أن تنقل البلاد إلى شواطىء السلام و الأمان بالمفهوم الصحيح لا بالمفهوم الذي كان.... و ليعلم الجميع أن أخطر القوارب تلك التي تعدها السلطة و الأحزاب، و يقوم بطلائها و دهنها الإعلام بدهن مغشوش منعدم الصلوحية ... و لهذا الشعب أبناء بررة: أيها السفلة الفجرة !
صحيفة "الراي العام" -16 نوفمبر 2017 -العدد 31 -السنة الاولى

 

للمشاركة في الدورات التكوينية

الدورة التكوينية

تاريخ الدورة

الرابط

الجوانب الاجرائية والتطبيقية للتصرف الفعال في ملفات التحكيم التجاري الدولي

18 نوفمبر 2017

هنا

الانقليزية القانونية

من 27 نوفمبر 2017 الى غاية 30 ديسمبر 2017

هنا

 

 

 

 

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017 09:04
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com