"تعب ديمقراطي" ! بقلم أحمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء

في أوروبا وامريكا بدا الملاحظون يتحدثون عما يسميه بعضهم "التعب الديمقراطي democratic fatigue" بعد ان فقد عموم المواطنين في دول كثيرة ثقتهم في الديمقراطية ونتائجها .
وفي هذا يورد الكاتب البلجيكي "ديفيد فان ريبروك "في كتابه "ضد الانتخابات: دفاعاً عن الديمقراطية" ان "متلازمة التعب الديمقراطي هي اضطراب لم يوصف بعد بشكل كامل، لكنها هي ما تعاني منه العديد من المجتمعات الغربية بالتأكيد !". 
ومن مظاهر هذا التعب ما نراه هناك من تراجع في عدد المشاركين في الانتخابات.
وعلى سبيل المقارنة (وان كانت المقارنة لا تصح تماما !) نلاحظ في بلادنا قبل ثلاثة اشهر من يوم الاقتراع ،في اول انتخابات بلدية بعد الثورة (6 ماي 2018)اجواء باهتة وتشاؤما من جانب التونسيين بشان اداء النخبة السياسية فضلا عن اغلبية منهم يعتبرون أنفسهم غير معنيين بالاستحقاق الانتخابي (وهذا ما اكده ضعف الاقبال على التسجيل في قائمة الناخبين والانتخابات التشريعية الجزئية بالمانيا ).
ورغم ان ما نشهده ليس ديمقراطية "حقيقية "، فان ثقة الناس في الانتخابات والاحزاب و الخطاب السياسي والوعود الانتخابية والشخصيات السياسية هي في ادنى مستوياتها !.
فهل اصبنا بالعدوى وداخلنا التعب ؟ام ان الذي داهمنا ليس تعبا ديمقراطيا بل هو من مخلفات الاستبداد ؟.وماذا نحتاح حتى نداوي هذه "الشيخوخة الديمقراطية المبكرة " ؟!

 للمشاركة في الدورات التكوينية :

 

الدورة التكوينية التاريخ الرابط
التحكيم التجاري الدولي يومي 10 و 17 فيفري 2018 هنا
الأنقليزية القانونية بداية من 17 فيفري الى 24 مارس 2018 هنا
المالية الاسلامية يومي 30 و 31 مارس 2018 هنا
دور الخبير المحاسب في التدقيق في سلامة المنظومة المعلوماتية 07 أفريل 2018 هنا
اليات تحيين الرسوم العقارية يومي الجمعة 13 والسبت 14أفريل 2018 هنا
قانون تأمين المسؤولية المدنية عن حوادث المرور 20 و 21 أفريل 2018 هنا

 

 
 

 

 

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 13:04
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com