صفحة الفيسبوك وامتيازات الرقابة بقلم أحمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء

لا زلت اعتقد ان اختيار الشخص فتح صفحته الخاصة على شبكة الفيسبوك هو من الحريات الفردية التى تسمح له بممارسة ملكية خاصة في حدود ما توجبه شروط الانخراط العامة المحددة من الشركة صاحبة المشروع. واعتبارا لذلك يمكن لك ان تختار بكامل الحرية اصدقاءك -ولو كانوا افتراضيين- وان تتبادل معهم ما شئت من المواد والمعلومات.
الا ان امتيازات الملكية والخصوصية تمنحك كذلك ممارسة الرقابة على المساحة المتاحة لك وذلك بمنع كل تعد على شخصك واصدقائك او الذوق العام او القيم الاخلاقية والتصدي لكل تدخل من شانه ان يحد من حريتك في اختيار هؤلاء الاصدقاء او المواد التي يمكن نشرها في حسابك.
ولذلك فمن البديهي ان تعتبر صفحتك كحديقة شخصية تحرص على العناية بمغروساتها وحمايتها اساسا من النباتات الطفيلية وهو ما يمنحك الحق في حذف التعليقات التي لا تراها مناسبة او حذف الاصدقاء او حتى منعهم مطلقا من التواصل مع الصفحة فضلا عن امكانية ذلك بالنسبة للغرباء.
واعتمادا على ذلك ارى ان ممارسة الامتيازات الشخصية المرتبطة بالصفحة لا علاقة لها بحرية التعبير التي يطلب ممارستها صديق الصفحة او غريبها ومؤدى ذلك ان الغير لا يمكن له ان يدعي حقا في النشر او التعليق بمعزل عن صاحب الصفحة او ان يطلب الابقاء على تعاليقه او على المواد التي نشرها بنفسه.
ومرد ذلك ان المساحة المتاحة للتعبير تتبع صاحبها الذي يمكن له التصرف فيها طبق ما يرتئيه لنفسه من مظهر خارجي. وتبعا لهذا المفهوم فلا بجب ان تترك جدار صفحتك مزارا لمن يعاديك او يسبك او يستهزئ بك بحجة ان ذلك من قبيل حرية التعبير او الممارسة الديمقراطية.
فمن الواضح ان تلك الحرية يمكن ان يمارسها الشخص في صفحته الخاصة اضافة الى ان الوضع السليم يقتضي ان يجد الشخص في صفحته اصدقاءه او معارفه او الاجانب الذين يقاسمونه الهموم والمواقف والمعلومات المشتركة لا ان يضطر الى مساكنة اعدائه والمتربصين به.

 

للمشاركة في الدورات التكوينية

الدورة التكوينية

تاريخ الدورة

الرابط

الجوانب الاجرائية والتطبيقية للتصرف الفعال في ملفات التحكيم التجاري الدولي

18 نوفمبر 2017

هنا

الانقليزية القانونية

من 27 نوفمبر 2017 الى غاية 30 ديسمبر 2017

هنا

 

 

 

 

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الثلاثاء, 07 تشرين2/نوفمبر 2017 14:19
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com