17 آذار/مارس 2017 كٌن أول من يعلق!

تجدد خلال الجلسة العامة بمجلس نواب الشعب والمخصصة لمنح الثقة لعضوين في حكومة الشاهد، نفس المشهد واعيدت على مسامع التونسيين ذات الوعود والكلام عن الوضع العام وعن " التحديات المرفوعة"، والشباب والحرب على الفساد وعلى الارهاب ووو...

حتى مداخلات النواب المختلفة_سواء من أولئك الذين امتدحوا الحكومة وأشادوا ببرامجها وإنجازاتها وشعاراتها ، أو من الذين انتقدوا طريقة تسييرها للإدارة الحكم وتعاطيها مع الملفات والقضايا الحارقة_ لم تخرج عن الكلام الكثير الذي قالوه ويعيدونه في كل مناسبة وكل لقاء، دون ان يحفظ لهم ماء وجوههم امام من انتخبهم وامام الوعود التي قطعوها والتزاماتهم حول الانحياز للشعب وخدمة الصالح العام والترفع عن كل المصالح الضيقة والمطامح الخاصة في جلسة أداء اليمين.

كل الذين تدخلوا من النواب في طرح الاسئلة على رئيس الحكومة والوفد المرافق له أو الرد على الإجابات، استعملوا تقريبا نفس الخطاب الذي ينطلق بالنقد والاستنكار ثم تمجيد الشعارات المرفوعة والاثناء عليها قبل اعلان الموافقة، ليعيد على أذهان التونسيين ما حصل في الجلسة العامة الشهيرة لسحب الثقة من رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد، حيث ظن الجميع بعد كل ذلك المدح والتمجيد والتغني بصفات من قبيل " نظافة اليد ، الاستقامة ، الأمانة" أنه سيتم تجديد الثقة لا العكس.

نواب المعارضة كما نواب أحزاب الإئتلاف الحاكم استعملوا خطابا متشابها، ربما كان الهدف من ورائها تبرئة ذممهم باستعطاف ناخبيهم مقابل عدم ازعاج الوافدين الجدد على الحكومة المقبولين لامحالة في ظل توافق أفرغ المجلس من صفته كمؤسسة تشريعية وأفقد النواب مهامهم، وباتوا "بلا حول ولا قوة".
يذكر أن مجلس نوّاب الشعب كان قد عقد أمس الخميس 16 مارس 2017 جلسة عامة من أجل منح الثقة للعضوين الجديدين في الحكومة، وذلك بحضور رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وقد كان التصويت منفردا على كل من الوزير المقترح لوزارة الشؤون الدينية أحمد عظوم و عبد اللطيف حمام، المقترح لكتابة الدولة لدى وزير الصناعة والتجار، حيث حضر الجلسة 160 نائب، ويشترط على نيل الثقة الحصول على 109 صوت .

إقرأ المزيد...
الصفحة 1 من 51

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com