الرحموني: سنّوا قانون تجريم التطبيع وقفوا صفا واحدا قاطعا لأي تسوية مع الكيان الغاصب...

قال رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء القاضي أحمد الرحموني، في تصريح لـ " المحور العربي "، حول موقفه من إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، " نحن ندعم القضايا العامة وننحاز إلى جميع الشعوب العربية التي تدين الموقف الأمريكي الذي لا يستند للمعطى القانوني باعتباره خرق للقرارات الدولية إضافة إلى انه اعتداء على المشاعر العربية وعلى القضية القومية الأبرز و بطبيعة الحال الإدانات لا تكفي، كما جوبه هذا القرار الأمريكي باستنكار تام ولم يحض بمساندة غربية ولكن من الأكيد أن له تأثيرات سلبية عدة وللحد من تأثيراته وتداعياته على الوضع العربي والوضع الفلسطيني يجب القيام بتحركات رمزية في اتجاه مقاطعة أمريكا ومصالحها ".

وواصل محدثنا قائلا، " الأطر الرسمية لم تتحرك في الوقت المناسب و لكن يبقى التأكيد على أن تلعب منظمة التحرير الفلسطينية و بقية المنظمات والأحزاب و الشعوب العربية دورا في الضغط للحد من الآثار هذا القرار على الأوضاع العربية".
وأشار الرحموني إلي أن هذا القرار الأمريكي جاء في شاكلة وعد بلفور جديد من شأنه أن يغير وضع القضية الفلسطينية وسيساهم في تبخر كل الآمال القريبة لأي تسوية للقضية .

ومن جهة أخرى شدد رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء على ضرورة النظر جديا في مشروع قانون تجريم التطبيع أو التحرك نحو القطع نهائيا مع أي توجه نحو تسوية موهومة لأن مشاريع التفاوض مع الكيان الصهيوني سقطت وبالتالي يجب الرجوع صفا واحد إلى الموقف الرافض والقاطع مع أي تسوية مع الكيان الغاصب.

موقع المحور العربي بتاريخ 07 ديسمبر 2017

 

للمشاركة في الدورات التكوينية

الدورة التكوينية

تاريخ الدورة

الرابط

الانقليزية القانونية

من 04 جانفي 2018 الى غاية 30 جانفي 2018

هنا

أنقليزية الاعمال - Anglais des affaires

من 05 جانفي إلى غاية 27 جانفي 2018

هنا

 

 

 

 

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 08:43
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com