ذكر مسؤول قضائي أن محكمة اتحادية أمريكية أدانت أمس الثلاثاء، رجلاً باتهامات منها الإرهاب، تتعلق بطعن ضابط شرطة في مطار ميشيغان العام الماضي.

وقالت المحكمة إن هيئة محلفين في فلينت بميشيغان، أدانت عمر فتوحي، من إقليم كيبيك في كندا، بتهم ارتكاب عمل عنيف في مطار دولي، والإخلال بأمن المطار، والعمل الإرهابي.

وأضافت المحكمة أن دفاع فتوحي لم يحضر الجلسة، وأن هيئة المحلفين لم تستغرق أكثر من ساعة للتوصل إلى الحكم.

وكان فتوحي دفع ببراءته وبدأت المحاكمة الأسبوع الماضي في المحكمة الجزئية الأمريكية للمقاطعة الشرقية بميشيغان.

ولم يرد محامو المتهم بعد على طلب للتعليق.

ومن المنتظر أن يصدر الحكم في 7 مارس ، ويواجه فتوحي، الذي يحمل الجنسيتين الكندية والتونسية، حكماً يصل إلى السجن المؤبد وغرامة حدها الأقصى 250 ألف دولار عن كل تهمة.

وقالت السلطات إن فتوحي  اتهم في الأساس بالعنف في مطار دولي، بعد طعن الضابط جيف نيفيل في الرقبة العام الماضي، لكن هيئة محلفين اتحاديين كبرى وجهت له في مارس تهمة الإرهاب في الهجوم.

وقال ممثلو ادعاء اتحاديون إنه في 21 جوان2017، اقترب فتوحي من نيفيل في المطار وطعنه وصاح قائلاً "الله أكبر"، مشيراً إلى القتل في سوريا، والعراق، وأفغانستان، وأضاف المدعون أن فتوحي أبلغ المسؤولين بعد القبض عليه، بأنه من "جنود الله" وأنه اعتنق فكر القاعدة، وأسامة بن لادن.