استشارة قانونية: كل التفاصيل عن الموانع القانونية للإرث بقلم الأستاذ كمال بن منصور عدل الإشهاد

السؤال

موانع الإرث.

الإجابة

المواريث هي علم معرفة من يرث ومن لا يرث وقدر كل وارث وتسمى أيضا بعلم الفرائض أو علم قسمة التركات.

 فالمواريث علم بالقواعد والضوابط القانونية والحسابية التي نعرف بها نصيب كل وارث ممن يخلفون الميت في تركته.

فالتركات هي موضوع هذا العلم وغايته هي إيصال كل ذي حق بحقه من تركة مورثه. والإرث هو انتقال ملكية الميت إلى ورثته.

وأركان الإرث ثلاثة:

*مورث : من انتقلت منه التركة

*وارث : من انتقلت أليه التركة

*موروث : التركة

أسباب الإرث:

أما أسباب الإرث فتتمثل أساسا في النكاح أي الزواج بعقد صحيح وإن لم يحصل البناء ويتوارث به من الجانبين أي أن الزوج يرث زوجته وترثه زوجته. وثاني أسباب الإرث النسب وهو القرابة المنحصرة في الأصول والفروع والحواشي. وقد نظمت مجلة الأحوال الشخصية مسائل الميراث من الفصل 85 إلى الفصل 152.

وشروط الإرث تتمثل في موت المورث ولو حكما وبتحقق حياة الوارث من بعده على أن لا يوجد مانع من موانع الإرث.

موانع الإرث : وموانع الإرث – و لئن لم يأت المشرع التونسي إلا على بعضها على سبيل الذكر لا الحصر - وهي حسب التشريع الإسلامي سبعة موانع وهي ما تشكل أولى حروف كل واحد منها "عش لك رزق" وهي:

-عدم الاستهلال : وهو ميلاد الجنين ميتا لان شرط الإرث الولادة حيا أي استهلال المولود

-الشك وهو شكان : شك ترتيبي في الموت فإذا مات اثنان ولم يعلم أيهما مات أولا فلا استحقاق لأحدهما في تركة الآخر كحالة الموت في حادث مرور أو غرق أو غيره / شك في النسب : إذ لا ميراث إلا بيقين.

-اللعان : إذا رمى الزوج زوجته بالزنا ونفى ولدها منه فإن الزوجين لا يتوارثان أما الابن فإنه يرث أمه وقرابتها وترثه أمه وقرابتها

-الكفر : اختلاف الدين : فلا توارث بين المسلمين وغير المسلمين لقوله صلى الله عليه وسلم "لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم"

-الرق : ليس للعبد حق في الميراث لفقدانه أهلية التملك.

-الزنا : وابن الزنا لا يرث إلا من جهة أمه وترثه أمه لأنه ليس له أب ينتسب إليه.

-القتل العمد : إذا قتل الوارث مورثه عمدا منع من الميراث

ولا يمكن الحديث عن ميراث إلا بعد أداء الحقوق المتعلقة بعين التركة كما أنه يقدم على الميراث أربعة أمور مختزلة في كلمة "تدوم" وهي:

-تجهيز الميت ومصاريف دفنه

-ديون متخلدة بالذمة.

-الوصية الصحيحة النافذة على أن تكون لغير وارث وفي حدود الثلث

-الميراث فإذا لم يوجد ورثة آلت التركة أو ما بقي منها إلى صندوق الدولة

الوارثون : والوارثون نوعان ذو فروض وذو تعصيب والفرض في الميراث سهم مقدر للوارث في التركة ويبدأ في التوريث بأصحاب الفروض

والفروض ستة : النصف والربع والثمن والثلثان والثلث والسدس ويختلف توزيع الفروض على أصحابها من فريضة إلى أخرى بحسب أنواع الورثة وعددهم

أما الوارثون بالتعصب 3 انواع:

1/عصبة بالنفس

2/عصبة بالغير

3/ عصبة مع الغير

والعاصب بنفسه يرث جميع المال عند انفراده أو ما بقي من المال بعد أخذ أصحاب الفروض فروضهم والحرمان إن استوفى أصحاب الفروض التركة . العاصبون بأنفسهم هم الأبناء ثم الآباء ثم الأجداد والإخوة ثم بنو الإخوة ثم الأعمام وبنوهم ثم صندوق الدولة. اما العاصب بغيره فكل أنثى عصبها ذكر وهي أربعة : البنت ويعصبها أخوها وترث معه كل المال أو البقية للذكر مثل حظ الأنثيين وبنت الابن يعصبها أخوها وابن عمها المساوي لها في الدرجة من غير شرط ويعصبها ابن الابن الأسفل عنها بشرط أن لا يكون لها دخل في الثلثين والأخت الشقيقة أو لأب يعصبها أخوها وجدها ويكون معها كأخ لها . أما العاصب مع الغير فكل أنثى تصير عاصبة باجتماعها مع أخرى وهما اثنتان

 1/ الشقيقة فأكثر مع بنت أو بنات أو بنت ابن أو بنات ابن

2/والأخت للأب مع البنت أو البنات أو بنت الابن أو بنات الابن

ويقتصر التعصيب مع الغير على الفرائض التي تكون الوفيات فيها قبل سنة 1959.

والحجب في الميراث هو منع وارث معين من كل الميراث أو بعضه بشخص آخر وهو نوعان:

- حجب نقصان عن حصة من الإرث إلى اقل منها كان يحجب الابن الزوج بنقلها من الربع إلى الثمن والأم بنقلها من الثلث إلى السدس والأب والجد بنقلهما من التعصيب إل السدس

- حجب حرمان من الميراث كان لا يرث الإخوة في وجود الابن الذي يحجبهم حجب حرمان والأب يحجب الجد حجب حرمان فلا يرث الجد في وجود الأب و لا ترث مع الأم الجدة للأم ولا الجدة للاب ولا ترث مع الجدة للأم الجدة للاب إذا كانت أبعد منها درجة اما عند فقد العصبة ولم تستغرق الفروض التركة يرد الباقي منها على أصحاب الفروض بنسبة فروضهم أما البنت تعددت او انفردت او بنت الإبن وإن نزلت فإنه يرد عليهما الباقي ولو مع وجود العصبة بالنفس من الإخوة والعمومة وصندوق الدولة.

ويبقى قانون الميراث بحرا من القواعد والآليات يصعب حصرها على وجه التحديد لتشعب الفرضيات الممكنة من فريضة إلى أخرى ويبقى المصدر الأساسي له ما جاء في القرآن الكريم وسنة الرسول محمد صل الله عليه وسلم مع شيء من اجتهاد صحابته والعلماء من بعده.

نشر بصحيفة الصباح بتاريخ 04 اوت 2016

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الجمعة, 05 آب/أغسطس 2016 08:35
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com