هل تكون محاربة الفساد على هذه الشاكلة ؟؟؟

 ردا على ما أشيع على بعض المواقع الإخبارية من أنه تم ايقاف عديد الأطراف الفاسدة، أكد الّناطق الّرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي في تصريح صحفي أن القطب القضاّئي الماّلي لم يصدر أّي بطاقة إيداع بالّسجن مؤّخرا في حّق متّهمين في قضايا فساد.

اثارة أحداث ومواضيع لا أساس لها من الصحة، والمسارعة باعتبار بعض الإيقافات التي تبين فيما بعد عدم صحتها، وتسويقها على بعض الواجهات الإعلامية على أنها انطلاقة قوية في فتح ملفات الفساد من قبل الحكومة الجديدة التي تعهد رئيسها يوسف الشاهد بأن محاربة هذه الظاهرة ستكون أولوية مطلقة في عمله، يضعنا أمام عديد التساؤلات، حول المصلحة من الترويج الإعلامي لنجاحات موهومة تعرض على أنها نجاحات مزعومة في إطار محاربة الفساد الذي أجمعت كل الأطراف أنه استقوى على الدولة ونخر دواليبها وهدد اقتصادها.

الخشية أن يكون هذا الخطاب الايجابي والتسويقي -الذي يأتي في ظل إجماع من كل الأطراف المجتمعية والسياسية على أن الفساد أصبح واقعا لا يمكن انكاره- وعلى شكل حملات دعائية مجانية، عاملا معرقلا للحكومة الجديدة في حربها على الفساد، ينقذها اليوم من ضغوط الأصوات المنادية بضرورة التصدي لهذه الظاهرة، ويبقى الحرب أبدية بين الدولة وبين لوبيات الفساد كهالة إعلامية تصنع لمجرد الاستهلاك الإعلامي البحت.

عمار عبد الله

 
قيم الموضوع
(1 تصويت)
  • آخر تعديل على الثلاثاء, 04 تشرين1/أكتوير 2016 07:44
  • حجم الخط

فيديوهات قضاء نيوز

Loading Player...

تابعونا على الفايسبوك



تابعونا على تويتر

خريطة الموقع

للإتصال بنا

العنوان : 29 شارع المنجي سليم باردو

الهاتف : 224 224 71

الفاكس : 244 224 71

البريد الإلكتروني : marsed.kadha.tn@gmail.com